ما الجديد
سايكوجين | SykoGene
مرحبا زوارنا الكرام, هنا ستجدون مختلف أنواع العلوم التي تعتبر من علوم النخبة والتي لطالما تم إخفائها عبر العصور, من أجل المشاركة ينبغي عليك التسجيل.

حفلات التضحية بالأطفال

Lost|pages

حكيم أطلنتس
طاقم الإدارة
Elitism
المشاركات
1,404
مستوى التفاعل
3,847
الجنس
ذكر
24232532_1936663659883985_6615566525413932696_n.jpg

العائلات الحاكمة الأوروبية تغتصب وتقتل الأطفال من أجل المتعة في حفلات صيد بشري!!!!
ومحكمة العدل الدولية تحقق بهذه الملفات !!!

هذا هو واحد في سلسلة من المقالات مأخوذة من شهود عيان أمام محكمة العدل الدولية للقانون العام في بروكسل. ويقوم خمسة قضاة دوليين بدراسة أدلة على اغتصاب الأطفال وتعذيبهم وقتلهم واختطافهم التي يزعم أن أعضاء النخبة الحاكمة العالميين في الدائرة التاسعة الشيطانية من شبكة تمارس طقوس التضحية بالأطفال.

ويقال إن التضحية بالأطفال في الدائرة التاسعة تجري عادة في سراديب الموتى من الكاتدرائيات الكاثوليكية والفاتيكان وفي الممتلكات الخاصة والبساتين والقواعد العسكرية الحكومية في كل من بلجيكا وهولندا واسبانيا واستراليا وايرلندا وفرنسا وانكلترا والولايات المتحدة.

تم تحديد ما لا يقل عن 34 موقعاً لمقابر جماعية للأطفال في أيرلندا وإسبانيا وكندا - ورفضت عمليات التنقيب من قبل كل من حكومتي التاج البريطاني والكنيسة الكاثوليكية. وكان من الاسماء الموجودة في أنشطة الدائرة التاسعة البابا فرانسيس، البابا راتزينجر السابق؛ الكنيسة الأنجليكانية، الكنيسة المتحدة الكندية، والمسؤولين الكاثوليك في الكنيسة بما في ذلك الكاردينالات؛ أعضاء الملكية الأوروبية بما في ذلك الملكة اليزابيث والأمير فيليب؛ ومسؤولين من القوات الكندية والاسترالية والبريطانية والولايات المتحدة والحكومات الأمريكية بما في ذلك وكالة المخابرات المركزية الأمريكية الـ CIA، بالإضافة إلى وزراء حكوميين بارزين وقضاة وسياسيين ورجال أعمال من الولايات المتحدة وبلجيكا وهولندا وكندا واستراليا وفرنسا وأيرلندا والمملكة المتحدة.

وقد تم تخدير الاطفال المراهقين وتجريدهم من الملابس واغتصابهم واصطيادهم فى الغابة وقتلهم من قبل افراد العائلات الملكية الاوروبية وفقا لما ذكره شاهد العيان الاخير هذا الاسبوع الذي يشهد أمام محكمة العدل الدولية للقانون العام فى بروكسل. وكانت المرأة الرابعة من شهود العيان التي تدلي بأقوالها حول حفلات الصيد البشري من النخبة العالمية من الدائرة التاسعة الشيطانية التي في طقوسها تقدم الاطفال كأضاحي بشرية. وشهد عضو سابق في هولندا في نقابة المخدرات الجنائية المعروفة باسم "الأخطبوط" أنه تم الحصول على الضحايا لحفلات الصيد البشري من مراكز احتجاز الأحداث في بلجيكا وهولندا.

"في عام 2004 كنت شاهداً غير طوعي على التعذيب والاغتصاب وقتل جلسات الأطفال المخدرين أجريت لمجموعة من الناس في المرتبة العالية من هولندا قالت امرأة. تم أخذي إلى حفلة صيد في بلجيكا بالقرب من بروكسل حيث رأيت صبيين وفتاة تتراوح أعمارهم بين 14 و 16 عاما، تم صيدهما وقتلهما من قبل النخبة العالمية. وحفلات الصيد البشري تمت تحت حراسة شديدة من قبل الحرس الملكي الهولندي. قيل لي ان الملك ألبرت كان حاضرا ".

وقد أكد أربعة شهود عيان أنهم عندما كانوا أطفالا وشبابا تم اجبارهم على حضور حفلات الصيد البشري حيث اغتصبوا مع أطفالا آخرين، وقتل بعضهم، وقطعت الاعضاء التناسلية للصبيان المقتولين. ويزعم أن هناك قصر الريف الهولندي حيث تم عرض الاعضاء التناسلية للفتيان وتعليقها مثل الجوائز على الحائط. وتم استضافت بعض حفلات الصيد البشري في قصر ملكة بلجيكا بياتريكس.

وادعت توز نيجينهويس، وهي معالجة هولندية، أنها عندما كانت في الرابعة من عمرها اضطرت إلى مشاهدة جرائم قتل الأطفال التي شارك فيها البابا راتزينجر، والكاردينال الكاثوليكي الهولندي، بالإضافة إلى والد الملكة بياتريكس ومؤسس بيلدربيرجر، ولي العهد البريطاني ألفرينك برنارد. "أنا شاهدت البابا السابق جوزيف راتزينجر قتل فتاة صغيرة " أكد شاهد آخر. "كان في القصر الفرنسي في خريف عام 1987. كان قبيحا، فظيعا ولم يحدث مرة واحدة فقط. وكان راتزينجر وبرنارد من بين بعض الرجال الأكثر بروزا الذين شاركوا. "

وفي أيرلندا وإسبانيا وكندا، تم اكتشاف 34 موقعا لمقابر جماعية تابعة للأطفال وظهرت ارتباطا بأنشطة الدائرة التاسعة. الأكبر كانت في مدرسة موهوك الهندية السكنية في برانتفورد أونتاريو حيث تم تحديد اشلاء الأطفال في عام 2008 اما الكنيسة الكاثوليكية والحكومة الكندية والتاج الإنجليزي عملوا على اغلاق الحفر بواسطة علماء الآثار.

وكانت محكمة العدل الدولية للقانون العام 2013 قد وجدت ان الملكة إليزابيث والأمير فيليب مذنبين في 10 أكتوبر 1964 في اختفاء عشرة أطفال من المدرسة الكاثوليكية السكنية في كاملوبس كولومبيا البريطانية. في الأسبوعين الأولين من شهود المحكمة في عام 2014، عرف من شهود المحكمة الهولندية والبلجيكية المشاركين في اغتصاب وقتل أطفال مدرسة الموهوك والمواليد الجدد. كان اسمه برنارد والملك هندريك، يقصد إلى الملكة فيلهلمينا من هولندا.

ويزعم أنه كان حاضرا أثناء حفلات الصيد البشري، وهو الأمير الراحل يوهان فريسو وزوجته مابل ويس سميت، وزراء سابقون، الرجل الاعلى في الجيش الهولندي، وكيل وزارة الدولة في هولندا، ونائب الملك بجوار الملكة بياتريكس وغيرهم من قادة الأعمال والساسة العالميين بما في ذلك البعض من الولايات المتحدة. وقال احد شهود العيان "ان الملك الحالي ويليم الكسندر والملك فيليب وزوجتيهما يعرفان هذه الاعتداءات وقتل الأطفال ، مضيفا انهم لا يفعلون شيئا حيال ذلك وربما هم الذين يوقفون التحقيقات والملاحقات القضائية".

وقيل إن حفلات الصيد للبشر تجري على أراضي قصر ملكة بلجيكا بياتريكس في هولندا. وكان اثنان من الشهود قد ذكرا اسم البابا السابق جوزيف راتزينجر ووالد الملكة بياتريكس المتوفى الأمير فرينك برنارد، باعتباره كان حاضرا في طقوس التضحية بالأطفال. وقيل ان كلاهما من المتعاطفين مع النازيين.

لقت محكمة العدل الدولية للقانون العام مجموعة من سجلات المحفوظات اليسوعية حول طقوس التضحية بالاطفال المعروفة باسم فرسان الظلام. في عام 1933 تم تأسيس الفرسان من قبل اليسوعيين الكاثوليك و شعبة النازيين S.S. . وأظهرت السجلات أن "راتزينجر" تم تحديده كعضو في الفرسان أثناء عمله كمساعد في معسكر الاعتقال رافينسبروك في ألمانيا. وذكرت السجلات أيضا أن راتزينجر شارك في طقوس التضحية بالأطفال باستخدام الأطفال المختطفين من المخيمات أو السجناء السياسيين.
وهناك وثيقة قضائية أخرى تسمى الامتياز القضائي تشير إلى أن طقوس التضحية بالطفل كانت حدثا منتظما في الفاتيكان. في سن العطاء من 12 "سفالي" من مقاطعة سان دييغو كاليفورنيا ادعت أنه تم جلبها إلى سراديب الموتى تحت الفاتيكان ليشهدوا طقوس التضحية لصبي مخدر بعمر ثلاث سنوات. في هذا الفيديو قال المذيع لها أنه قبل 24 عاما "ماريا" قالت له انها شهدت طقس آخر للتضحية الشيطانية بالطفل في سراديب الموتى في الفاتيكان.

وفي الأسبوع الماضي، أبلغ محقق الشرطة الأيرلندي محكمة العدل الدولية للقانون العام بأن ما يقرب من 800 طفل دفنوا في خزان للصهريج الكاثوليكي قد تم تقطيعهم وقطع رأسهم وقطع أعضائهم ، مما يشير إلى أنه قد يكون تم قتلهم في طقوس تضحية الأطفال الشيطانية.

وفي الشهرين الماضيين ، استمعت محكمة العدل الدولية إلى هذه الشهادات المثيرة للقلق بشأن اغتصاب الأطفال وتعذيبهم وقتلهم مؤخرا في عام 2010 من قبل الزعماء الكاثوليكيين وأفراد الأسر المالكة الأوروبيين والنخب العالمية الأخرى. ومواقع القتل في الدائرة التاسعة الشيطانية ضمن طقوس التضحية بالأطفال في سراديب الموتى تمت في الكاتدرائيات الكاثوليكية بما في ذلك الفاتيكان وعلى العقارات الخاصة والمؤسسات العسكرية والبساتين في بلجيكا وهولندا واسبانيا واستراليا وفرنسا وانجلترا والولايات المتحدة.

وقد طغت على محكمة العدل الدولية الأدلة المكتشفة حديثا وعدد من الشهود الجدد تقدموا للإدلاء بشهادتهم حول أنشطة الدائرة التاسعة الشيطانية للتضحية بالأطفال. وكشفوا عن مشاركة الدائرة التاسعة الشيطانية في المشاركة في التضحية بالأطفال، والخطف والاستغلال وحلقات المخدرات. ومن المتوقع ان يظل القضاة الدوليون الخمسة و 27 من اعضاء هيئة المحلفين فى جلساتهم المتداولة لمدة عام على الاقل بسبب تعقيد القضايا.

وقد عرضت منظمة العفو الدولية على المواطنين أو العاملين في الفاتيكان أو في التاج الملكي البريطاني أو الكنائس أو في الحكومات أن يقوموا بتقديم شهادات أو أدلة تؤدى إلى محاكمة هذه النخب العالمية المشتبه بارتكابها جرائم. وقد تم توفير مكافآت تصل قيمتها إلى 000 10 يورو أو نحو 13660 دولارا من خلال محكمة العدل الدولية.

ولدى المحكمة الجنائية الدولية أكثر من 450 من ضباط قانون السلام في 13 بلدا، مع 51 مجموعة محلية مستأجرة تعمل لديها. والأموال متاحة للمنظمات المحلية التي تطبق القانون من خلال المحكمة الدولية في جرائم الكنيسة والدولة. للاتصال بضباط المحكمة أو ITCCS سكرتير ميداني كيفن أنيت، البريد الإلكتروني أو الاتصال: itccscentral@gmail.com، info@iclcj.com، admin@iclcj.com، hiddenfromhistory1@gmail.com.

عن المؤلف
جودي بينينغتون، متقاعد، مؤلف "اثنان وعشرون وجوه : داخل حياة غير عادية من جيني هيل واثنين وعشرين شخصيات متعددة" (www.22faces.com) هو المتقاعد المعالج ، المتحدث العام، ناشط وصحفي تحقيق الذي أشير إلى مقالاته عن حلقات استغلال الأطفال الدولية على أكثر من 3000 موقع إلكتروني. المشرف السابق، مركز الصحة النفسية ألبرتا ومدير مركز الاستشارات الأسرة بروفو هو الرئيس التنفيذي لمكتب تعافي الأطفال ومكتب المتحدثين (www.ChildAbuseRecovery.com).


المصدر
http://childabuserecovery.com/european-royals-killing-naked-children-for-fun-at-human-hunting-parties/
http://themillenniumreport.com/2016/12/european-royals-killing-naked-children-for-fun-at-human-hunting-parties/
 

Rom stoll

عضو مبتدئ
المشاركات
24
مستوى التفاعل
60
هناك فيديو على اليوتيوب
محاضرة لكاثي اوبراين مثير جدا ويتكلم عن بعض ما ذكرت
 
المشاركات
29
مستوى التفاعل
47
الجنس
أنثى
ما "الغاية الخفية والمريضة" من وراء التضحية
وسيل دماء الآدميين والحيوانات
معظم الديانات والمعتقدات الخطيرة حثت على الموضوع
خصوصا الحيوانات
هل يوجد أي وجهات نظر او تفسيرات للموضوع ؟
 

انوبيس

مريد مبتدئ
المشاركات
90
مستوى التفاعل
104
الجنس
ذكر
انهم يستحضرون الزواحف في نظري لا يمكن ان يفعلو امورا مشابهة للمتعة فقط
 

Lucis

Lucis
طاقم الإدارة
GodLove
Elitism
المشاركات
479
مستوى التفاعل
1,115
ما "الغاية الخفية والمريضة" من وراء التضحية
وسيل دماء الآدميين والحيوانات
معظم الديانات والمعتقدات الخطيرة حثت على الموضوع
خصوصا الحيوانات
هل يوجد أي وجهات نظر او تفسيرات للموضوع ؟
في هذا الوجود كل شيء يقع يقع بسبب
لا شيء يحدث هكذا فقط

وهذا ينطبق على قتل الاطفال والبشر عامة وايضا الحيوانات

بشر الازمنة القديمة لم يكونو اغبياء حتى يبتدعو تقليد غبي ظاهريا كهذا
الانثروبولوجيين يحاولون تفسير لماذا البشر القدماء يقدمون القرابين لكن يبدو لي انهم يغفلون ان القدماء كانو بنفس قدر ذكاء بشر اليوم وربما اكثر ! فالنجاة في تلك البيئة يتطلب قدر جيد من الذكاء عكس بعض الاشخاص اليوم الذين سيلقون حتفهم في اول يوم في تلك البيئة

البشر القدماء لا يمكن ان يقدمو على افعال كهذه الا في حالة واحدة وهي أن يتم إجبارهم عليها بشكل يهدد حياتهم
حينها سينصاعون للامر وينفذون الطلبات بسبب التهديد "الإلهي"

ومع الوقت احفادهم ونسل احفادهم قد ينسون السبب الحقيقي وراء القرابين لكن الجيل الاول لم يقدم القرابين لسبب تافه كما يظن الكثيرون اليوم..

البشر القدماء كانت له "اعتقادات" متعددة يسخر منها البعض الان

مثل الخوف من "الآلهة" وربط كل قوة معينة في الطبيعة بـ"إله" معين ..

الحقيقة ان هذه الآلهة كانت ملموسة ومادية وتمشي بينهم.. نعم ..ببساطة هي كائنات من جنس أكثر تطور من الناحية التكنلوجية بالنسبة لبشر ذلك الوقت ..

ويمكنني ان احدد من هو هذا الجنس ،، نعم كما قال صديقي انوبيس فهم الزواحف .. وعلى فكرة هؤلاء فيهم عديد من الانواع والاشكال واختلافات كبيرة،، يمكنك ان تفكري في الامر كالاختلافات بين البشر في الإسكيمو والهند وافريقيا والصين وأمريكا وغيره..

الدم يحتوي على طاقة الحياة الضرورية لعيش الجسد
سواء كان الكائن حيوان او انسان

وكلما علت جودة تلك الطاقة كلما كان افضل لهذا يتم اختيار الاطفال الصغار كون جسدهم الطاقي النفسي غير ملوث كثيرا ونقي وسليم وبالتالي طاقة جيدة
وايضا نسمع عن قصص اختيار الاناث العذراوات في القبائل وتقديمهن كقرابين ولا اعلم لحد الان علاقة العذرية بنقاء الطاقة..ام انه يتم اختيارهن لسبب آخر ..

لكن حاليا يمكننا الجزم ان الاطفال كلهم لهم طاقة نقية وخصوصا الصغار جدا

عندما يمرض زاحف ما بمرض معين يصعب علاجه ويشكل تهديدا له فانه ببساطة يحتاج شرب دم

ليس لدي معلومات عن المرض ولماذا لا يستخدم الزاحف الوسائل التكنولوجية التقليدية للشفاء..

وشرب الدم ليس شيء سحري او شيء من هذا القبيل فهو عملية مدروسة وعلمية..

يتم الاتيان بالقربان ثم يتم بث الرعب فيه لاقصى درجة
هذه المرحلة ضرورية ويحرصون عليها

فالانسان الذي وصل لمراحل رعب عالية تتبدل تركيبة دمه وتصير مليئة بهرمونات معينة وايضا بطاقة خوف عالية
وهذا كل ما يريده الزاحف

لان الزاحف كائن سلبي فهو يتغذى على عكس الطاقات التي تجعل الانسان ينمو

الانسان ينمو ويتطور بطاقات ايجابية
وبعض الكائنات الاخرى تتطور وتحافظ على نفسها بالسلبية

بعض الاشخاص احسو باحساس غريب مخيف عند الاقتراب من كائنات من المجال السلبي كالرماديين والزواحف حتى ان بعض من هؤلاء وجدو كدمات واصابات على اجسادهم واحسو بتنافر بينهم وبين الكائن،،

الهالة التي تحيط بهذه الكائنات السلبية معاكسة لهالة البشر ..

بعد قتل القربان باداة حادة وهو/هي باقصى حالات الرعب وسفك دمه يتم شربه وبعد ايام يتعافى الزاحف ..


وعلى فكرة،، حاليا وكل سنة هناك العديد من الاختفائات للاطفال بمختلف الدول ولا يتم العثور عليهم نهائيا ولا يعرفون ما حصل معهم..هؤلاء غير الاطفال الذين يتم اختطافهم من اجل بيعهم كعبيد او وسائل متعة جنسية او بيع اعضائهم في سوق الاعضاء..

هناك نسبة من الاطفال تختفي لكنها ليست مرتبطة بكل ذلك.. وشخصيا اظن انها متعلقة بالموضوع الذي نتحدث عنه الان..



هذا هو السبب الحقيقي برايي الشخصي وحسب بحثي الخاص

اما التضحيات الاخرى فهي تندرج في اطار التقاليد وهذا ما وجدنا عليه آبائنا
 
التعديل الأخير:

انوبيس

مريد مبتدئ
المشاركات
90
مستوى التفاعل
104
الجنس
ذكر
شكرا لك lucis علي الشرح

في راي ان البشر وحتي بعض المفترسات اللاحمة قريبون ولو قليلا من الزواحف في التغذي علي رعب الفريسة قبل قتلها
فكثير واغلب مواضيع الكاميرات الخفية تتمثل في ايقاع الشخص في سيناريو مرعب جدا وكثير ما تؤدي الي ازمات داخلية في الشخص او اصابته في قلبه او عقله
هذا كله لتغذية الجمهور البشري بالضحك لا اعلم من اين اكتسب البشر هذا الطبع الغريب
هذا يبدو لي قريب من افعال الزواحف المتمثلة في التغذي علي الطاقة السلبية
 

Lucis

Lucis
طاقم الإدارة
GodLove
Elitism
المشاركات
479
مستوى التفاعل
1,115
شكرا لك lucis علي الشرح

في راي ان البشر وحتي بعض المفترسات اللاحمة قريبون ولو قليلا من الزواحف في التغذي علي رعب الفريسة قبل قتلها
فكثير واغلب مواضيع الكاميرات الخفية تتمثل في ايقاع الشخص في سيناريو مرعب جدا وكثير ما تؤدي الي ازمات داخلية في الشخص او اصابته في قلبه او عقله
هذا كله لتغذية الجمهور البشري بالضحك لا اعلم من اين اكتسب البشر هذا الطبع الغريب
هذا يبدو لي قريب من افعال الزواحف المتمثلة في التغذي علي الطاقة السلبية
اخي انا اتحدث عن ادخال الرعب في نفوس البشر لغرض معين

اما الكامرا الخفية فلا علاقة بهذا

اخافة البشر لبعضهم البعض شيء عادي وقد اقول صحي من اجل ادخال بعض المزاح والاثارة
اقول اخافة وليس رعب فهناك فرق كبير بين الاثنين

المزاح بالخوف يكون ياخذ وقت قصير جدا

اما جعل البشر يحسون بالرعب والمآساة والمعاناة القصوى فهذا شيء آخر ويكون في مدة اطول وبشكل متسمر وهو ما نراه في الحروب .. الفقر.. التعذيب..
 

نور

....
المشاركات
56
مستوى التفاعل
116
الجنس
أنثى
الموضوع مضحك جدا
بالاخير لايوجد دليل اة صور
 
أعلى