السيرة النبوية بين الظاهر و الباطن

الموضوع في 'الحوارات العامة' بواسطة مكرم, بتاريخ ‏ماي 29, 2018.

مشاركة هذه الصفحة

  
  1. مكرم

    مكرم عضو نشيط

    الدولة:
    Tunisia
    المشاركات:
    27
    الجنس:
    ذكر
    التقييم:
    +60 / -1
    جاهل من يقرا النصوص الدينية على ظاهرها لانها ستقوده الى التهلكة، و هنا ساقف قليلا عند ايات قابيل و هابيل، في هذه الايات رغب قابيل في قتل هابيل، لكن الثاني اصر على عدم الدفاع عن نفسه كي لا يبوء باثمه،، فالقتل مهما كان سببه يظل قتلا و هدرا لارادة الهية، و حين يخاطب الله نبيه يذكره باستمرار ان مهمته تقتصر على التبشير و التنذير لا غير، اذن فالرسول ليس الا رجلا بسيطا يدعو الى اله امن به لمن فتح اذنيه اليه، و لن تصل مهمته الى اقامة دولة ذات جيوش تقتل و تغير و تدافع باسم الله لان هذا الامر ينافي ما جاء في كتاب القران.
    فما مغزى كل تلك الغزوات التي وردت في السيرة النبوية؟ اجيبك مباشرة انها نصوص باطنية كاي نصوص اخرى وردت في الميثولوجيا القديمة ، تخاطب الذات البشرية، و اليك قراءة ارجوالا تغضبك عزيزي المتدين و ان رفضتها اقبلها كما هي دون تشنج ارجوك،
    _غزوة بدر: هي غزوة الاستيقاظ من الجهل تنطلق من ثلاثي الارادة ارادة النور و ارادة الجهل فينتصر ثلاثي النور بسهولة و يكمل بقية الجيش المهمة بيسر لان بدر الاستيقاظ قد اكتمل.
    -غزوة احد: هي غزوة الردة و الانتقام من جيش النور، فيعتصم امهر جيش النور على جبل احد ، جبل العصمة من الجهل يراقب الحرب و يدافع عن المحراب، لكن غرته غنائم الدنيا فعاد الى جهله و نزل من جبل العصمة فانكسر و خاب، و هو امر عادي امام كل سالك مبتدئ.
    _غزوة الخندق ، و هي تحالف جنود الجهل من انانية و شهوة و رغبة و حقد و كبرياء مصطنع للقضاء كليا على مدينة النور حيث يعتصم جنوده فكان الخندق و هو عازل من الماء يطفئ كل شرارة جهل قد تهلك المحراب، ثم كانت العناية الالهية حين دافع كيان النور بشراسة عن كيانه دون تردد.
    - البيعة تحت الشجرة: و هنا لا بد من تذكر شجرة القبالا ، من الدرجة العاشرة السفلية الى الدرجة الاولى الروحية ، فهذا الرمز يشير الى اكتمال انفتاح العين الثالثة للمريد و مبايعة نبيه القابع في الدرجة الاولى.
    _ فتح مكة: انتهاء مهمة المريد و وصوله الى مرتبة السلام و الطمانينة و التوحد كليا مع ذاته العليا فتنهدم جميع الاصنام ، اصنام الجهل و الغباوة.

    عزيزي المسلم ان لم يكن صيامك غرضه اعلاء جنود النور بداخلك من تواضع و حلم و عفوية و ارادة قوية من اجل معرفة ذاتك العليا و التحاور معها، فلا فائدة من صيامك خاصة ان كان هدفه طمعا في جواري الجنة.
     
    • أعجبني أعجبني x 2
    • حبيت حبيت x 1

مشاركة هذه الصفحة